الأحد. فبراير 5th, 2023

المالية تعتزم التدرج في الإنفاق على الصحة وصولاً للمعدل الدولي

1640711536 525425 Ob IgnOxgCKzmVkmLDhk9hlLT675 gRP - المالية تعتزم التدرج في الإنفاق على الصحة وصولاً للمعدل الدولي


الخرطوم فى 27 ديسمبر 2022(سونا)- كشف دكتور جبريل إبراهيم وزير المالية والتخطيط الإقتصادي عن إعتزام الوزارة التدرج في الإنفاق على الصحة  في كل عام بهدف الوصول إلى المعدلات الدولية ؛ مؤكداً إيمانه القاطع بأن التنمية الاقتصادية تبدأ ببناء الإنسان وبناء صحة الانسان يبدأ من قبل مولده .

وأكد الوزير خلال مخاطبته ورشة تدشين شبكة مؤسسات طوارئ الحمل والولادة والأطفال حديثي الولادة بالسودان التي نظمتها وزارة الصحة الإتحادية بقاعة الصداقة اليوم تحت شعار: (مزيداً من الإلتزام السياسي من أجل خفض وفيات الأمهات والأطفال حديثي الولادة ) أكداهتمام الحكومة بصحة الأم والطفل.

 وقال د.جبريل (إن أي مجهود في التنمية لايبدأ بصحة الأم والطفل ليس بتنمية) مؤكداً إهتمام الحكومة بالصحة والتعليم ومياه الشرب النقية ووصف صحة الأم والطفل بالشأن الأساسي ؛ مشيراً إلى أن الوزارة معنية بتحقيق أهداف الألفية للتنمية مع التدرج للوصول إلى الصيغة الأمثل لتوظيف الموارد في مجال الصحة  وفق المطلوبات مع التركيز على المناطق الطرفية التي تعاني من وفيات الأمهات والأطفال أثناء الولادة.

 وناشد الوزير شركاء المجتمع الإقليمي والدولي بعدم تسييس الإنفاق على الصحة وأن يبتعدوا عن السياسة لتطوير خدمات الصحة في البلاد .

وأمن الأستاذ أحمد آدم بخيت  وزير التنمية الاجتماعية على مبدأ أن التنمية تبدأ بصحة الأم والطفل من الميلاد وحتى الشيخوخة وقال (نحن شركاء مع وزارة الصحة  في هذا المشروع وغيره من برامج صحة الأمومة والطفولة) مؤكدأً الاهتمام بتصويب الجهود لخفض معدلات وفيات الأم والطفل . 

من جانبه أكد د. هيثم محمد إبراهيم وزير الصحة المكلف إهتمام الوزارة  بعدالة توجيه الموارد بالصورة المثلى لصحة المواطن والأمهات والأطفال ووضمان وصول الخدمات للمتأثرين بنقصها وشكر وزارة المالية لإهتمامها بـأولوية الصحة والتعليم مطالباً بحصة إضافية تسهم في تنفيذ خارطة طريق الأولويات الصحية .

وأشاد بجهود القائمين على تنفيذ شبكة مؤسسات الطوارئ التي تم تدشينها بوزارة الصحة والشركاء من الولايات والمنظمات الدولية داعياً لبذل المزيد من الجهد والتعاون لتنفيذ خارطة الطريق.

 من جانبهم توافق ممثلوا شركاء المنظمات الدولية المشاركة  – من بينها اليونيسيف؛ الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للسكان – توافقوا على دعم جهود السودان في تحقيق أهداف الألفية للتنمية ودعم الاستراتيجية الوطنية في المجال الصحي ودعم الجهود الرسمية والطوعية ومواصلة التنسيق مع الشركاء الوطنيين في دعم صحة الأمومة والطفولة وبناء القدرات في المجال الصحي . 

وفي الختام تم التوقيع على ميثاق بين وزارة الصحة الاتحادية والولايات لتحقيق الصحة والسلامة للأمهات والأطفال. 

المصدر من هنا



Source link