الخميس. فبراير 2nd, 2023

 مصرع وجرح العشرات بسبب شاحن هاتف..  زالنجي.. تدخل في حلقات مسلسل (الدم) 

1672402753 unnamed file -  مصرع وجرح العشرات بسبب شاحن هاتف..  زالنجي.. تدخل في حلقات مسلسل (الدم) 


  زالنجي: بابكر القاسم

مازال مسلسل الاقتتال والعنف متواصلاً في دارفور كأنه أضحى واحدة من مسلمات الحياة، وشهد هذا العام أسوأ حالات الصراع القبلي، فبعد ان شهدت محلية بليل بجنوب دافور احداثاً دموية وحرقاً للقرى ومازالت مخلفات الصراع تزداد يوماً بعد يوم، ها هي حاضرة وسط دارفور تصاب بذات اللعنة والشر المستطير

ورغم الدعوات والأصوات المرتفعة التي تنادي بالسلام وإفشاء قيم التسامح والمحبة ونبذ خطاب الكراهية والعنصرية بين شعب وسط دارفور ورغم جهود لجنة أمن الولاية في نشر القوات المشتركة لتأمين المواطنين والموسم الزراعي والحصاد، إلا أن نبرة العنف أبت الاستجابة لتلك النداءات، فهناك ظروف وأجواء معينة جعلت طبيعة العلاقة بين الناس هي الأكثر تطرفاً وعنفاً، فأحداث زالنجي التي وقعت أمس أكدت للملأ أن الصراع العنيف والموت أصبح أكثر احتمالية بلا كوابح قانونية ولا أخلاقية. وأكد عدد من المهتمين بالشأن العام أن دعوات الشباب والناشطين في وسائل التواصل الاجتماعي لنبذ خطاب الكراهية ومحاربته حدت من وتيرة الصراع على الرغم من وقوع تسعة أشخاص ضحايا وجرح اثني عشر آخرين نتيجة هذا الصراع العنيف الذي كان بسبب شحن بطارية موبايل، وأصبح مدخلاً واسعاً لموت الناس بلا قيمة.

شاحن هاتف

فقد لقي (٩) اشخاص مصرعهم واصيب (١٢) آخرون على خلفية نزاع بين شخصين بسبب شحن هاتف أدى لمقتل صاحب المحل، وتطور لأعمال عنف وفوضى ونهب وحرق سوق مرين شرق زالنجي، وكانت لجنة أمن الولاية برئاسة الوالي والإدارة الأهلية للقبائل العربية وقبيلة الفور قد عقدت اجتماعاً طارئاً امس الخميس بقاعة الوزراء بأمانة الحكومة بشأن الأوضاع الأمنية بمدينة زالنجي، عقب الأحداث المؤسفة التي شهدتها المنطقة ليلة الأربعاء وراح ضحيتها تسعة أشخاص وجرح اثني عشـر آخرين من الطرفين بجانب حرق كامل لسوق مرين.

وأمن الاجتماع على التزام الطرفين بوقف العدائيات بجانب الالتزام التام بعدم التجمعات وتأمين المنطقة من قبل لجنة أمن الولاية، وأدى الطرفان القسم بالالتزام بما جاء في وثيقة وقف العدائيات

وامهلت حكومة وسط دارفور الإدارات الأهلية (١٢) ساعة لتفريق التجمعات من الطرفين لإعلان حالة الطوارئ.

وأكد مصدر أمني أنه بعد انتشار القوات المشتركة في موقع الأحداث هدأت الأوضاع الأمنية بشكل مثالي، هذا وسوف يكون هنالك بيان مشترك للقبائل العربية وقبيلة الفور بشأن وقف العدائيات.

حظر التجوال

وأكد قائد قطاع الدعم السريع بوسط دارفور اللواء علي يعقوب هدوء الأحوال الأمنية بالولاية عقب أحداث العنف التي شهدتها المدينة على خلفية مقتل مواطن طعناً بالسكين في شجار بين الطرفين، وكشف قائد قوات الدعم السريع عن تشكيل قوة مشتركة فرضت السيطرة الكاملة على موقع الحدث وتأمين المواطنين ومنع أية تفلتات مجدداً، وناشد اللواء علي يعقوب المواطنين عدم التحرك والخروج من منازلهم تطبيقاً والتزاماً بحالة الطوارئ وحظر التجوال المفروض، لتمكين القوات من القيام بواجبها كاملاً، ودعا قائد قوات الدعم السريع بالولاية الإدارة الأهلية من أطراف النزاع الى الالتزام وضبط منسوبيها، وقال اللواء علي يعقوب إنه تم التوقيع على وقف العدائيات، مناشداً المنظمات الإنسانية والتطوعية والخيرين المساهمة في دعم الجوانب الإنسانية، كما ترحم على أرواح المتوفين في الحادث ومتمنيـاً الشفاء العاجل للجرحى.

رواية الشــرطة

وأكد مدير شرطة ولاية وسط دارفور اللواء شرطة حقوقي دكتور صلاح عمر الطيب استقرار الأوضاع الأمنية بمدينة زالنجي عقب انتشار القوات المشتركة، وأبان في تصريح صحفي أن أسباب الأحداث بدأت بخلاف حول بطارية هاتف أمس، نتج عنها طعن بالسكين لاحد الأفراد مما أدى لوفاته، وعلى إثر ذلك تحركت قوات الشرطة لموقع الحادث بسوق (مرين) بأحياء شرق المدينة وتم القبض على الجاني ووضعه في الحراسة، مضيفاً أن المنطقة بعد ذلك الحادث شهدت أعمال عنف مؤسفة نتجت عنها وفاة تسعة أشخاص وإصابة (12) آخرين بجروح متفاوتة وستة منهم غادروا المستشفى

وقال مدير شرطة وسط دارفور إن التدخل السريع للقوات الأمنية أدى إلى الفصل بين المتنازعين بمنطقة سوق (مُرين) وسمح بدخول قوات الدفاع المدني لإطفاء الحرائق التي عمت السوق.

كما أشار مدير شرطة وسط دارفور إلى أداء أطراف النزاع والإدارات الأهلية القسم خلال الاجتماع بالالتزام التام بوقف العدائيات وتهدئة الاجواء، بالإضافة إلى تكوين لجنة عليا لمتابعة وقف العدائيات وحصر الخسائر.

إدانة

وحملت حركة جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور حكومة الولاية مسؤولية وقوع الحادث وفقد الأرواح التي راحت بسببه، واتهمت الحركة في بيان لها الحكومة بالتقصير في واجبها بحماية المواطنين وعدم الحيلولة دون اندلاع العنف، فيما استنكرت المنسقية العامة لمعسكرات النازحين أعمال العنف التي شهدتها مدينة زالنجي مساء أمس، وأدت لمقتل وجرح عدد من المواطنين وحرق سوق مرين شرقي زالنجي بالكامل.

المصدر من هنا



Source link