الأحد. ديسمبر 10th, 2023

قلق في الخرطوم وإنجامينا من الأوضاع الملتهبة في أفريقيا الوسطى

[ad_1]

تذهب غالبية التكهنات إلى أن زيارات كبار المسؤولين السودانيين إلى تشاد في ظرف ساعات متقاربة، ذات صلة بالأوضاع الأمنية في دول الجوار للبلدين، وعلى وجه الخصوص ما يجري في أفريقيا الوسطى، منذ الإعلان عن محاولة للانقلاب على نظام الحكم فيها من داخل الأراضي السودانية، لكن هنالك مَن لا يستبعد وجود تباين في وجهات النظر في السلطة السودانية بشأن ما يحدث في المنطقة، في ظل الصراع والتنافس الدولي الحاد بين أوروبا وأميركا من جهة وروسيا من جهة أخرى.
وبعد ساعات قليلة من ختام زيارة رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، إلى العاصمة التشادية «إنجامينا» بحث فيها مع رئيس الفترة الانتقالية في تشاد، محمد إدريس ديبي، ملفات أمنية متعلقة بالأوضاع في ليبيا وأفريقيا الوسطى والتوترات الأمنية على الحدود بين البلدين، وصل نائبه محمد حمدان دقلو «حميدتي» إلى تشاد، لبحث الملفات ذاتها.
وذكر إعلام الرئاسة بالسودان، في بيان صحافي، الاثنين، أن نائب «السيادي» السوداني محمد حمدان دقلو «حميدتي» أجرى مع الرئيس التشادي محمد إدريس ديبي، مباحثات بالقصر الرئاسي بالعاصمة إنجامينا تناولت العلاقات الثنائية والملفات الأمنية وتطورات الأوضاع في المنطقة. وأكد حميدتي على أهمية التنسيق والتعاون في جميع المحافل الإقليمية والدولية، بما يحقق الاستقرار في البلدين والمنطقة.
بدوره، أكد ديبي عمق العلاقات بين البلدين وضرورة تعزيز التعاون والتنسيق المشترك بينهما في المجالات كافة بما يحقق مصلحة الشعبين.
وتفتح الزيارتان المتقاربتان لرئيس «السيادي» السوداني ونائبه إلى تشاد، الباب أمام العديد من الأسئلة، في ظل ما يتردد عن وجود تنافس وخلافات بينهما فيما يتعلق بالنفوذ في السلطة بالداخل أو في المنطقة تستدعي التشاور مع القيادة التشادية.
وقالت مصادر لـ«الشرق الأوسط» إن السبب الرئيسي وراء زيارات البرهان وحميدتي إلى تشاد في توقيت متقارب، أن هنالك ملفات سياسية وأمنية مشتركة تربط بين السودان وتشاد، بحكم الحدود الطويلة بين البلدين والترتيبات الأمنية لحمايتها، بالإضافة إلى مجاورتهما لعدد من الدول في المنطقة تشهد حالة من عدم الاستقرار السياسي والأمني، في إشارة إلى ليبيا وأفريقيا الوسطى.
وتفيد المصادر، التي طلبت عدم الإفصاح عنها، بوجود هشاشة أمنية قد تؤدي إلى توترات في المناطق الحدودية التي تربط بين السودان وتشاد وأفريقيا الوسطى، وما يمكن أن تثيره توترات تؤثر على العلاقات بين السودان وتشاد، وربما تكون هذه الملفات من الدوافع الرئيسية للتباحث بين المسؤولين في البلدين بضرورة التوافق على حسمها.
وترجح المصادر بنسبة كبيرة أن تكون الأوضاع الملتهبة في أفريقيا الوسطى، ملفاً مهماً في محادثات بين السودان وتشاد، منوهة بأن أفريقيا الوسطى شهدت خلال العام الماضي العديد من المحاولات لتغيير نظام الحكم بالقوة، يمكن أن تتحول إلى حالة عدم استقرار تواجه البلدين.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أن هذه الأوضاع دفعت السودان لنشر قوات عسكرية وإغلاق حدوده بالكامل مع أفريقيا الوسطى كإجراء وقائي لأي تداعيات أمنية على البلاد.
وكان نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي محمد حمدان دقلو «حميدتي» كشف في مطلع يناير (كانون الثاني) الحالي عن إحباط مخططات لانقلاب عسكري في أفريقيا الوسطى من قبل ميليشيات عسكرية انطلقت من إقليم دارفور داخل الأراضي السودانية، وهي المحاولة الثانية خلال عام ونصف العام، كما ذكر حميدتي.
وتستبعد المصادر وجود أي صلات بين نائب «السيادي» السوداني «حميدتي» قائد قوات الدعم السريع ثانية كبرى القوات العسكرية في السودان بعد الجيش، والصراع الدولي في المنطقة، وقالت: «لا توجد شواهد لارتباطات بينه وبين الروس، ولا تعدو مجرد تكهنات بلا شواهد»، مشيرة إلى أن منطقة بحيرة تشاد العظمى والامتدادات الحدودية منطقة صراع قديم، وأن الدول الغربية تحاول وقف التمدد الروسي في المنطقة الأفريقية.

[ad_2]

Source link

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)