السبت. يونيو 15th, 2024

*حكومة الوهم*

إشارات
راشد عبد الرحيم

في ربع يوم من أمس اي خلال ست ساعات أطلق قادة مركزية قوي الحرية والتغيير تسع تصريحات حول الحكومة المزعومة التي وضعوا حبكتها علي لسان ( بعاتيهم ) حميدتي والتي زعم فيها أن الفلول والبرهان يسعون لتكوين حكومة موازية في بورتسودان ، وبنوا زعمهم علي أن ( المؤشرات تتصاعد بتلويح طرفي الحرب بتكوين حكومة ) .
فقط مؤشرات بتلويح هي التي يبنون عليها مواقفهم لمكافحة وهمهم هذا ، إنها المرة الثانية التي يبنون عليها أوهاما ثم يصدقونها ، الأولي عندما أسموا قرارات الرئيس البرهان في ١٥ أكتوبر بأنها إنقلاب ليكون هذا أول إنقلاب مع إستمرار ذات الحكومة التي إنقلب عليها وبذات رئيس الوزراء .
إنتقلت الحكومة السودانية والمعترف بها ويتعامل معها العالم كله إلي بورتسودان بسبب الحرب ومنذ ذلك الوقت وإلي اليوم تدير اعمالها من هناك وتمارس منها كل السفارات لكل الدول أعمالها .
قحت تبحث عن سلطة ولا تجد وسيلة إلا أن تخدع حليفها الدعم السريع ليشكل حكومة موازية .
الأزمة التي تواجههم أن الدعم السريع محمل بثقل إنتهاكاته الفظيعة التي ندد بها العالم وقامت عليها القرارات الأمريكية ضد الدعم السريع وقائده الثاني عبد الرحيم دقلو .
ليس للدعم السريع مكان في هذا السودان الكبير يستطيع أن يقيم فيه حكما .
من الذي سيكون علي رأس حكومة قحت المهدد بها علي لسان حميدتي ؟
من الذي يرأس هذه الحكومة ؟ أهو حميدتي الغائب ؟ أم شقيقه المتهم أمريكيا ؟ هل يمكن أن يقبل عاقل أن يكون في حكومة محاربة ومطاردة ومتهمة ؟

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)