السبت. يونيو 15th, 2024

في صف الجوازات كسرات بتبني عمارات

( هذي رؤاي)

عبد العزيز عبد الوهاب

قال محدثي إنه و على مدى أربعة أيام ، ظل ينام أمام بوابة مبنى جوازات ( جمهورية مدني) ، دون أن يظفر حتى لحظة هذه الرؤى بغير خطوة واحدة من سلسلة طويلة ومعقدة لاستخراج جواز سفر يحتاج لمجهود جبار لإستعادة ( تغطيته التأمينية ) .

حكى واشتكى صديقي بوجه نصف دامع ، من أن مئات العجزة من النساء والرجال والشباب ، ممن توثقت بهم صلته ، جراء الإقامة على أرض خلاء جدباء كاشفة كاشحة ، ظلوا متسمرين في مواقعهم لا يتحركون إلا قليلا باتجاه شباك ( إدخال البيانات) بينما يعج المبنى من الداخل وعبر البوابة الخلفية أو من بين المصطفين بعشرات من ( ناس كدا حلوين وحلوات ، نضيفين ونضيفات) يدخلون بلا وجل ويخرجون على عجل ، تعلوهم إبتسامة تعبر عن نجاح الإدخال والتصوير ودفع الرسوم وفي يدهم إيصال استلام الجواز وكل ذلك يتم ( بضربة معلم وفي زمن لا يحسب) .

يتسامر الناس بأسف وأسى ، بأن عابري هذا ( الصراط) إما أن يكونوا رفقة واسطة ، أو دافعي ( كسرة ) تكسر لهم عنت الرتابة والملل والإنتظار الطويل .

وأن (الجماهير) من أهل الهامش الهامل ، كلما هاجت وماجت وتسخٌطت من هذا الفرز الشائن ، جاء من يهدٌئ روعها ويطيب خاطرها بقول من شاكلة : تاني الجن اللحمر ما ح يدخل من هنا ..موش لو جا بي واسطة !!

لكن لن تنقضي دقائق حتى يعود الحال :
ياهو ذاتو الحال
لا اتحركنا
ولاالزمن
بدٌل ملامحنا.

والآن أيها السادة نعود لنقول : إن مدني ليست بدعا في أمر التجاوزات والكسرات بالكاشات التي تجعل من الباشكتبة وصغار المستوظفين وسماسرة السوق وتجار الأزمات ، أصحاب ركشات وروزات وعمارات . فهذا المرض العضال يكاد يعم كل الصفوف في كل المدن ، معبرا عن داء قديم وفساد مقيم ، يحتاج لاستئصاله إلى جراح ماهر وبمقص باتر.

لنعترف أننا بهذا الإعوجاج والأسلوب الصفيق ، لا نزال بعيدين للغاية عن دولة القانون والفرص المتساوية والعدالة الإجتماعية التي تقذف بمن يهدرها من المسؤولين إلى ما وراء الشمس ، وهذا ما عليه الحال في الدول المحترمة ، والذي يعتبر الصف المنضبط أحد أهم ركائز ديمقراطيتها التي ينشدها القوم هنا وإليها يستصرخون !؟.

أبصم بالعشرة أن دولتنا تعتبر دولة غشيمة يحكمها دروايش ، وليسو إداريون مهرة طافوا وشافوا كيف تحكم الدول وتساس الشعوب .

عشرات الفرص لزيادة الدخل القومي ومليارات الجنيهات تتسرب من الخزينة العامة بسبب ضعف الأداء وسوء الإدارة .

خذ نفساً وامسك قلما لتحسب عدد الأجانب المقيمين في السودان دون أن يدفعوا جنيها واحدا نظير تمتعهم بمزايا لم توفرها لهم أوطانهم .

مئات ملايين الجنيهات التي كان يمكن أن تدخل للخزينة لو أن وزارة المالية أحكمت قبضتها على إيرادات الجمارك والضرائب ، ولو أن الداخلية جعلت وقتا محددا ، ورسوما إضافية للجواز ورخص القيادة للمستطيعين الذي قد يدفعون ضعفها لضعاف النفوس ! خصوصا وأن الولاية نفسها عاملة كسرة خاصة قدرها 20 جنيه لكل جواز زيادة على الرسوم المحددة من قبل الحكومة .

لا أتهم الحكومة جملة بأنها راكدة فاسدة ، لكنها قطعا ليست بمستوى الجدارة والمثالية التي نتطلع إليها ، ولكن ليس من المعقول دفن الرؤوس في رمال الدسدسة والإنكار لحالات الرشى المليارية التي انتشرت في جميع المنافذ تقريبا وطفح كيلها فأرْدتنا وأوردتنا إلى هذه المقتلة .

وصديقي الذي أكد أنه بات ليلته أمس في أول الصف ، تفاجأ حين دخل
أن أمامه 70 ممن تقدم وصفهم ، زاد عليهم زي 17 زول وزولة قالوا ديل تبع : سيد الناس أمر !

وعليه :
السيد الوالي : البحصل في الجوازات دا عيب

السيد رئيس شرطة مدني : حاول أنزل شارع الجوازات وبيدك صفارة عشان تزبط الحركة والصف هناك .

السيد مدير الجوازات : شوف لينا حل لي موضوع( القوالات) دا

  • الرسائل أعلاه معنونة أيضا إلى كل الولايات وبذات الترتيب والمطلوبات.

خرج صديقي خالي الوفاض بعد أن سلخ سحابة يومه دون أن ينجز مراده ، ثم حلف بالتقطعو إنو ما ح يعتٌب مدني تاني ، وما داير جواز ذاتو .

المهم، بعد تحانيس وشيل وخت ، اقنعتو بأن يرجع الحلة وياخد ليه ( جمٌة ) اسبوع ويرجع تاني ، ووصيته أن يشتري في الطريق رطل زيت سمسم أصلي وكيس ملح وطني ويخلي أمو تشتغل فيه دلك وتمسيد لإزالة تعب الأيام الفائتة وليعود أكثر حيوية لمقابلة إرهاصات الجولة القادمة .

أخيرا نسأل :
متى يصح منك العزم يا حكومة ؟ ولكن هل ثمة حكومة ( حية) حتى تُنادى؟

ودمتم

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)