الأربعاء. يونيو 19th, 2024

خبــــــــــــــراء: مؤتمــــــــــــــــــر الرهينــــــــــــــة الصحفـــــــــــــــــــي كارثــــــــــــــــة لإسرائيـــــــــــــــــــــــــل

وصف خبراء إسرائيليون المؤتمر الصحفي للرهينة المفرج عنها بأنه “كارثة لإسرائيل ومكسب لحماس”، وانتقدوا قرار عقد المؤتمر الصحفي لها مشيرين إلى تناقل وسائل الإعلام العالمية تصريحاتها حول “المعاملة الحسنة من قبل عناصر حماس”.
ونقلت هيئة البث العامة “كان” عن خبراء العلاقات العامة الإسرائيليين وصفهم لقرار وضع يوشيفيد ليفشيتز أمام الكاميرات بأنه “خطأ”، مشيرة إلى أن وسائل الإعلام العالمية تتحدث الآن عن “لطف حماس في الاهتمام باحتياجات الرهائن”.
انتصار دعائي لحماس
وفي صحيفة “يسرائيل هيوم”، وصف الكاتب إيدي روثستاين المقابلة بأنها “انتصار دعائي لحماس”.
وكتب يقول: “يا لها من امرأة شجاعة ومستنيرة، من النوع الذي اعتقدنا أنهم لم يعودوا يصنعونه في إسرائيل، ويا له من تعامل أخرق مع الحدث.. الحقيقة هي أنك لست بحاجة إلى أن تكون خبيرا في العلاقات العامة لتعرف أنه لا يمكنك عقد مؤتمر صحفي مثل هذا على الهواء مباشرة على شاشة التلفزيون”.
من ناحيتها، قالت دافنا ليل، من القناة 12، أن ما وصفته ليفشيتز حول معاملة حماس لها “لا تزال صادمة للغاية”، مضيفة “يجب على أي شخص عاقل أن يفهم أن الرعاية الطبية التي حصلت عليها كانت تهدف إلى إبقاء أوراق المساومة حية وليس من طيبة قلوبهم”.
ووصفت دانا فايس، مراسلة القناة، المؤتمر الصحفي بـ”الكارثة”.
ماذا قالت الرهينة؟
وكانت ليفشيتز، الإسرائيلية المسنة التي أفرجت عنها حركة حماس الليلة الماضية، قالت في المؤتمر الصحفي عقب إجراء فحوصات في مستشفى في تل أبيب، إن مسلحي الحركة أمنوا لها الحماية وطبيبا لمعالجتها، ووفروا لها الدواء الذي كانت تتلقاه في إسرائيل.
وكانت يوشيفيد ليفشيتز، البالغة من العمر 85 عاما، واحدة من امرأتين أفرجت عنهما حماس في وقت متأخر من أمس الاثنين ليصبح عدد الأشخاص الذين ما زالت تحتجزهم الحركة 220.
وذكرت أن طبيبا زارها وتأكد أنها وبقية المحتجزين يحصلون على نفس نوع الأدوية التي كانوا يتلقوها في اسرائيل . ”
خدمة سكاي نيوز عربية”

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)