الأربعاء. يونيو 19th, 2024

الى من تتعالى اصواتهم وتتسابق ٱقلامهم، إستهدافا للجيش واحباطا للشعب*

  • شؤون وشجون*

    الطيب قسم السيد

يكفي الجيش السوداني، انه امتص بهمة وحكمة ومهنية ، حملة إستيطانية بربرية مدمرة،مدبرة من جهات خارجية، ودول ودويلات ماجورة، وجيران خانت حكوماتهم حق الجار ، ولهث حكامهم وراء اموال وذهب قائد المليشيا، الغائب بجدارة وإرادة جيش السودان الباسل البطل ،، يجاريهم بعض المنتفعين و الخونة .وضعاف النفوس.
ان حملات الكذب والتشكيك في إنتماء قيادة الجيش الوطني الباسل البطل بغرض استهداف معنويات رجاله الذين حار العالم واندهش خبراءه و العسكريون لصمودهم واستبسالهم في صد وخمد حملة استعمارية مكتملة الاركان، بثبات وصمود وهمة ومهنية بعد ان اتخذ فرسانه ، وقادته ، مواقع المواجهة الملتهبة والاحراش، الخنادق مأوى ومستقرا لهم لشهور تعاقبت وتوالت بذلوا خلالها الدماء وصعد منم وارتقى الشهداء، وخبت شٱوة المؤامرة، وضمر عددها وعتادها وهلك قادتها وافرادها ،، وباتت غاب قوسين من هزيمة وشيكة نكراء .
إن التشكيك في إنتماء الجيش وقيادته،فزاعة مشروخة ظلت تلوكها ببغاوات المنابر والمنصات المهترئة الساذجة الناطقة باسم المليشيا وحاضنتها المعلومة المنبوذة،وهي هطرقات وإدعاءات تستهدف الجيش، وتمس ارادة الشعب الذي هبت جموعه شبابا وشيوخا ومعاشين دفاعا عن وجودية الدولة وسيادتها ووحددتها.
إن مايقدم عليه بعض ذوي الغرض ، من إفادات واخبار وتصريحات كاذبة ملفقة، ومعلومات موتورة مغرضة مفبركة ،،تستهدف النيل من الموقف الوطني الشامخ، لشعبنا المساند لقواته المسلحة ازاء المؤامرة الاستيطانية المدبرة المدمرة…بسعي معيب موتور،،
يضع المباشرين له، دروا او لم يدروا،، في خانة المثبطين، غير العابهين بما يهدد وجودية الدولة وكرامة إنسانها وقيم شعبها ..

وختاما نقول للمشككين المداومين على النشر السالب الكاذب الضار والمغرض،،والمتلذذين بتداوله،، كفوا ايها المثبطون، عن نشر وتداول الافعال المخزية ، والاقوال المحبطة الخاوية ،
. حتي لاتطالكم لعنة شعب يقتل وينهب ويشرد،.. وبلد يتعرض اهلها لاقذر وابشع موجة تدمير عرفها التاريخ.. لعلكم ترشدون*

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)