الأثنين. يوليو 22nd, 2024

*الضعين*

إشارات
راشد عبد الرحيم

يسود التوتر و القلق مدينة الضعين و أهلها بسبب نوايا المتمردين خرق الهدنة التي توصل لها ناظر الرزيقات و قضت بوقف القتال في المدينة .
جماعات من شباب التمرد عينها علي المسروقات من الذهب و و الأموال و السيارات التي نهبت من مواطني الخرطوم و يريدون الإستيلاء عليها .
نسال الله السلام و الأمن لجميع من في المدينة .
الرزيقات سكتوا عن الفظائع التي يرتكبها أبناء القبيلة في الخرطوم و اليوم هم يخشون أن يذوقوا من الكاس التي أضرت بالعاصمة .
إنهزم التمرد في الشمال و الخرطوم و عادت قواته لدارفور لتذيق أهلها ما أذاقته مواطني الشمال .
أطراف و مدن دارفور تواجه اليوم قوات التمرد و تخشي بطشها فهي تهدد الفاشر بعد ان إستباحت نيالا و برام و الجنينة و زالنجي .
دارفور اليوم تاكل ما زرعت من البغضاء القبلية و الصراعات القاتلة التي عادت عليهم سافرة . هذا بعض جزاء السكوت علي الإجرام و إيثار سلامة القبيلة علي حساب امن الوطن .
لن يتحقق امن دارفور حتي و لو هزمت قوات التمرد التي تحمل السلاح . الدم السوداني في الوسط و الشمال لن يروح هدرا .
علي أهلنا في دارفور أن يعوا الدرس و ان يعلموا أن حياتهم و أمنهم في محاربة الدعم السريع في كل مكان من أرض السودان .
طردت القوات الغاشمة من كردفان علي يد أبطال الحمر . و قبائل الوسط و الشمال تحرس أراضيها .
شرفاء الرزيقات و المسيرية و البني هلبة و غيرهم يقبلون علي الحرب بوعي و لكن سائر قبائلهم تتفرج و تدعم الدعم السريع بالسكوت علي فظائعه .
بداية التعافي لو أراد أهل الضعين و بابنوسة ان يعيدوا المال المنهوب من يد أبنائهم لأصحابه في الخرطوم و كل السودان .
المواقف المتخاذلة في الحرب لن تحقق نجاة إلا بمواقف قوية تدعم الجيش السوداني و تعلن حربا علي الجنجويد .

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)