الأربعاء. يوليو 24th, 2024

*حرب و تفاوض*

*إشارات*
*راشد عبد الرحيم*

في كل جولات التفاوض الثنائية و الإقليمية و الدولية كان موقف السودان واضحا و بينا من كل أجهزة الدولة من الرئيس و إلي من هم دونه و هو ان الحرب و الإنتصار هما الهدف الأسمي ثم تأت بقية القضايا .
التفاوض المقبول من الحكومة السودانية هو خروج المتمردين من المنازل و المدن و الترحيل خارجها و أن حفظ الأمن في كل السودان هو من واجبات و مهام الدولة عبر القوات المسلحة و الأجهزة الرسمية .
من يقبل علي تنظيم فعاليات تفاوض في ظل هذا الموقف الواضح فلن يخلو توجهه من مصلحة و مكسب يريد الوصول له عبر الإلتفاف علي موقف الدولة .
من الدول و الكيانات من يريد مصلحة السودان و منها من يبتغي دعم التمرد و إضعاف الدولة عبر منافع يحققها من التفاوض .
السودان موقفه صريح و لا تنازل عنه و القوات المسلحة تقوم بواجبها في إنفاذ مقررات الدولة بعملياتها العسكرية لهزيمة التمرد و طرده .
لا يشذ عن موقف السودان البين القوي إلا جماعات الحرية و التغيير التي تسعي لمصالحها عبر الوصول إلي السلطة و لا تعنيها سلامة المواطنين و أمنهم . وسيلتهم ان يلهثوا خلف المنظمات الدولية و الإقليمية و بعض الدول و لا يجدون غير الصد و الخيبة و تجاوز مطالبهم من كل الجهات التي يتسولونها . تخطتهم الأمم المتحدة و مجلس الأمن بسحب البعثة الأممية من السودان و تخطتهم الإيقاد و هي تنأى عن مطالبهم .
الدولة و الحكومة و القوات المسلحة و الشعب السوداني بكل قواه يسيرون في هذا الطريق القوي الواضح بسحق التمرد و عودة المواطنين إلى ديارهم .

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)