السبت. يونيو 15th, 2024

عدنا إلى الرياض..

أيام وليالي في أديس أبابا(5)

مصطفى محكر

أخيراً أنهينا رحلتنا إلى أديس أبابا بعد إنجاز إجراءات العودة إلى السعودية التي من قبل أمضينا فيها سنوات طِوال..حتى كُتبت لنا العودة والاستقرار في السودان غير أن الحرب غيرت كل الخطط ..ولم نجد طريقاً سالكاً بخلاف السعودية التي أكرمت أهل السودان ومازالت..وهذه سانحة لاشكر طاقم السفارة السعودية في إثيوبيا وعلى رأسهم نائب السفير طارق بن عبد العزيز الدريس الذي أحسن إستقبالنا في مكتبه ..وقدم لنا كل التسهيلات بغية السفر إلى الرياض.

بإختصار أثيوبيا تشهد نهضة كبيرة جداً فيما بلادنا تغرق في حرب مفروضة وعربان الشتات يحتلون منازلنا..ولكن مهما طالت ليالي الألم والاسي سنعود يوماً إلى بلادنا..حينها ستغتسل الخرطوم بالديتول لإزالة نجاسة الأوباش..الذين لولا الغفلة وسوء التقدير لما دخلوا الخرطوم ولو عابرين. نعم سوف يتم تطهير العاصمة من كل سوء ألم بها..وترتفع المأذن فجراً وضئياً قريباً بحول الله.
المهم عدتُ مرة أخرى إلى الرياض التي لي فيها زملاء أماجد وإخوةكالاشقاء.
أما إثيوبيا فودعانها وفي النفس وعد بعودة أخرى بإذن الله تعالى.
أخيراً…تبقى الآمال عِراض بتحرير العاصمة..وعودة النازحين والاجئين..ومن ثم تعليق لافتات في الميادين تحمل أسماء الشهداء..ولافتات أخرى تدون فيها أسماء(الخونة).
والختام سلام .

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)