الثلاثاء. أبريل 16th, 2024

وزيرا خارجية أميركا ومصر يبحثان التهدئة بالأراضي الفلسطينية

[ad_1]

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، ونظيره المصري، سامح شكري، الاثنين، إن الجانبان بحثا سبل التهدئة في الأراضي الفلسطينية بعد موجة التصعيد الأخيرة، مشيرين إلى بحث موضوعات أخرى خلال المباحثات، ومنها: سد النهضة والأوضاع في ليبيا والسودان .

وجاء حديث أنتوني بلينكن وسامح شكري خلال مؤتمر صحفي مشترك في العاصمة المصرية القاهرة، في أعقاب مباحثات أجراها بلينكن مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

واشنطن تريد دعما مصريا

قال وزير الخارجية الأميركي: “على مدار التاريخ ترأست مصر الجهود في المنطقة لتعزيز الأمن والاستقرار والرخاء في المنطقة وتستمر بتأدية هذه الجهود، علما بأن هذه المرحلة حساسة من ذي قبل”.

وأضاف: “عملت مصر على تبديد التوترات بين الفلسطينيين والإسرائيليين”.

وقال: “اليوم، وفيما نرى زيادة في التوترات وتصاعدها، فإننا نعمل مع كل من الرئيس والوزير (المصريين) لتخفيف التوترات وتحقيق الاستقرار”.

وأضاف أنه سيدعو الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى العمل على تخفيض حدة التوتر، مؤكدا  أن حل الدولتين هو الطريق الوحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي.

وأعرب عن أمله بأن تعمل بلاده مع مصر على تعزيز العلاقات بين إسرائيل والدول المجاورة من أجل الرخاء وازدهار المنطقة.

“القضية الفلسطينية كانت حاضرة بقوة”

ومن جانبه، قال شكري: “نعول كثيرا على التعاون المشترك بين مصر وأميركا في إطار تحقيق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وفقا لمبادئ الشرعية الدولية والمصالح المشتركة التي نعمل على تعزيزها ولا تزال منطقة الشرق الأوسط”.

وأضاف: “أن الأوضاع في الشرق الأوسط احتلت قدرا كبيرا في مباحثات الوزير الأميركي مع السيسي والمباحثات الموسعة”، مشيرا “إلى أن القضية الفلسطينية كانت حاضرة بقوة خلال المباحثات والأهمية لتحقيق الاستقرار لمنع أي نوع من التصعيد وإيجاد الإطار السياسي الملائم للتوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين”.

وتابع: “التطورات الأخيرة هي تطورات مؤسفة نعمل على احتوائها ونعمل على إعادة التهدئة ومراعاة مصالح كل الأطراف واستقرار المنطقة”.

إلى جانب التطورات في الأراضي الفلسطينية، ناقش الجانبان عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك:

 سد النهضة 

ليبيا والسودان

العلاقات الثنائية

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

[ad_2]

Source link

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)