الأحد. أبريل 21st, 2024

شاهد الملك يدعو البشير للرجوع للحق .. ويدحض تبرئته المدنيين من الإنقلاب

الخرطوم :السياسي

فند شاهد الملك في قضية تدبير انقلاب 30 يونيو ١٩٨٩م المتهم (28) عقيد معاش بالجيش هاشم عمر أحمد بريقع، اليوم(الثلاثاء) ماذكره الرئيس المعزول عمر البشير من اقوال وتبرئته ساحة اتهام المدنيين والعسكرين في القضية من تدبير انقلاب الانقاذ.

اللهم هل بلغت

وافاد بريقع، خلال الادلاء باقواله كمتهم مستجوبا في القضية بانه امام المحكمة يدعو الرئيس المعزول البشير،الرجوع للحق الذي يراقب ماقاله امام المحكمة بان المدنيين لم يشاركوا اويخططوا اوينفذوا انقلاب الانقاذ، وردد بريقع بقوله (نحن ننطق بالحق وان الإعلام الحق يكتب والتاريخ يحفظ بان المدنيين كانوا أصحاب فكرة الاستيلاء على السلطة في البلاد والحكم)، مشددا على ان المدنيين من قادوا التخطيط للإنقلاب حتى ساعة الصفر وصاغوا بيان الانقلاب وإرساله للإذاعة واشرفوا على تنفيذ الانقلاب، فضلا عن ان هؤلاء المدنيين لم يقفوا عند ذلك بل صاغوا القرار في الدولة طيلة (30) عاما وهي عمر دولة الانقاذ الوطنى، وختم بقوله للمحكمة (اللهم هل بلغت اللهم اشهد ).

وقال بريقع للمحكمة، الخاصة والمنعقدة بمعهد تدريب العلوم القضائية باركويت برئاسة قاضى المحكمة العليا عماد الدين الجاك، وعضوية قاضيي استئناف محمد المعتز والرشيد طيب الأسماء، قال بانه يشهد علي نفسه والمتهمين الذين ذكرهم من عسكريين ومدنيين شاركوا للتخطيط والتنفيذ لانقلاب الانقاذ وذلك من منطلق استشعاره باليقين بان الاعدام في القضية لن يأتي قبل موعده وان السجن المؤبد لرجل طاعن في السن مثلي لايعني كثير شئ، فضلا عن عدم منحه اي منصب دستوري بالحكم بعد الثورة ما جعله يتقاعد للمعاش بعد عام من الثورة وينال وفق ترضيات له من مجلس الثورة مخصصات رتبة فريق اول حسب قانون القوات المسلحة .

رفض افراج بالضمانة

كما رفضت محكمة مدبري انقلاب الانقاذ اليوم (الثلاثاء ) ايضا الإفراج بالضمانة العادية على (5)متهمين من قيادات النظام البائد. على رأسهم القيادي الاسلامي البارز بالعهد المباد د. نافع على نافع، والامين العام لحزب المؤتمر الشعبي د علي الحاج، ونائبه ابراهيم السنوسي، ابراهيم الطيب محمد خير(سيخة ) ، وعمر عبدالمعروف)، لانه سبق وان تقدم ممثلوا دفاع المتهمين بمثل هذه الطلبات لمنضدتها بذات صياغة أسبابها ولذات المتهمين كذلك محل الطلبات وفي المقابل تم رفضها من قبل رئاسة هيئة المحكمة السابقة وتم تاييدها بالرفض من قبل محكمة الاستئناف منذ العام ٢٠٢٠م.

كما أشارت المحكمة في حيثيات قرارها حول رفضها طلبات الافراج عن المتهمين الخمس بالضمانة لأنها وحتى الآن لم تصل للتكييف المبدئي لتوجيه التهمة للمتهمين جميعا على ذمة الدعوى الجنائية.

ضلوع وتخطيط للانقلاب

في غضون ذلك افاد المتهم (28) هاشم احمد عمر ، للمحكمة بانه شهد علي نفسه وشركائه من المتهمين بالضلوع في التخطيط والتنفيذ للانقلاب لانهم اصحاب رسالة لن يحيدوا عن قول الحق الا انهم وفي اطار شهادته كشاهد ملك اتحدوا بالكذب وانكوا جملة وتفصيلا وبلسان واحد معرفتهم او تخطيطهم او تنفيذهم لانقلاب الانقاذ، وقال بريقع ، بان الاتهام كان يستخلص منه الحقائق بالتحري مجردة وفي المقابل يذكر لهم من قابلهم في الاجتماعات بشان الانقلاب ودور اي شخص فيهم ومن لا اعرفه لااذكره.

منحت العفو مقابل الشهادة

وافاد هاشم بريقع للمحكمة ، بان النيابة وبعد استجوابها له لثلاث جلسات في ايام مختلفة وتنوع اسئلتها عن القضية قررت من تلقاء نفسها منحه العفو مقابل شهادة الملك ولم يطلبها لنفسه ، وانه وافق بذلك ولم تذكر له شروطها، وذلك لتوصلها بان دوره اساسي في الانقلاب ، وافاد بريقع ، للمحكمة بانه شارك وخطط ونفذ الانقلاب وكان برتبة المقدم حينها.

كما حددت المحكمة جلسة اخري للسير في اجراءاتها باستجواب بقية المتهمين في السابع من الشهر الجاري .

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)