السبت. يوليو 20th, 2024

موقف معركة الكرامة …

 

 

⭕ هشام الشواني ✍🏼 :

إن معركة الكرامة الوطنية ليست من نوع تلك الحروب التي تقبل خيارات كثيرة، بل هي معركة خيارها واحد وله عدة أسماء نذكرها وأنتم تعرفونها: النصر، التفوق، بقاء الدولة، دحر التمرد، تعزيز المسار الوطني ضد قوى التفكك. كل تلك العبارات والجمل هي النتائج الوحيدة التي سنخرج بها من معركة الكرامة الوطنية

اليوم هنا في شمال بحري ومواقع أخرى، وهناك في سهول غرب كردفان تم ضرب التمرد ضربا مبرحا، تظن المليشيا أنها ذكية لتستغل الهدنة من أجل بعض التحركات الاستراتيجية، لكن أنظمة الرصد والمتابعة تعرف جيدا كيف تراقب ثم توجه، ليأتي العقاب. في الحقيقة فإن تحركات التمرد لا تهدف أصلا للنصر، بل تهدف لتعديل الكفة قليلا بعد فقدان كل المواقع المهمة، والتي لا تزال تبقى فيها إنما توجد فيها كوحدة معزولة تحتمي بالرهائن.

هناك في ودبندة بغرب كردفان تم ضرب متفلتين منهم حاولوا التجمع والقدوم للخرطوم، نقول (متفلتين) لأن التمرد في الولايات فقد جميع الحلفاء الذين كان من الممكن أن يمدوه بالرجال، زعماء القبائل والعشائر من أهل السودان جميعهم فهموا أن الوقوف مع حمدان دقلو يعني دماء أبنائهم من أجل طموح شخصي، وأنهم جزء من نسيج الوطن الاجتماعي وقلبه النابض الذي تمثله قوات شعبنا الباسلة.

التمرد لا يفهم الهدنة أصلا، لا يصلح لأن تكون معه هدنة، والسبب الأهم هو حاجته الماسة للتحرك، للتزود بالضروريات، للتواصل والاستطلاع، فبغير الحركة لا يمكن للتمرد الخائف أن يستمر، الهدنة تأتي ليفهم العالم استحالتها أصلا، ولينجح تطويق التمرد، والأهم من ذلك لتظهر قوى الخيانة وأبواقها التي تدعي الحياد، لكنها في الحقيقة تمثل الذراع السياسي للتمرد.

التمرد جاء لمقبرته بنفسه، وحفر قبره بيده، لقد خطط بداية للإنقلاب، الذي فشل في الساعات الأولى، فصارت العملية تمردا، وتوسعت لعملية حرب داخل المدينة وإرهاب ضد المواطنين. فقد التمرد كثيرا، وخسر وجهه السياسي رغم كل ما بذله، ورغم كل الأموال الطائلة وعلاقات المصالح التي جند لها بعض الأبواق.

حاول التمرد من خلال صفحة على فيسبوك توجيه جنوده بتحسين صورتهم أمام الناس ولكن بلا فائدة، فكل السودانيين اليوم وبكل تنوعهم يكرهون التمرد وقائده وجنوده، ويعلمون أنهم لا يمثلون سوى أنفسهم فقط، الوطنيون يدركون أسباب هذا الشر، ويفكرون في كيف يتجاوز السودان هذه الأمور مستقبلا، ولكن كل ذلك يبدأ بدحر التمرد هنا، هزيمته وإنهاء مخططه تماما، ومهما أخذ ذلك الأمر من وقت.

حتما ستأتي تلك اللحظة المحددة التي ستكسر فيها (شوكة التمرد) وقد قاربت، وتعريف (كسر الشوكة) محدد بشكل فني دقيق لدى قواتنا المسلحة، وحتما سيأتي يوم محدد يجثو فيه التمرد على ركبتيه، حينها سيعلن النصر، ويعم الفرح، ووقتئد لا انتقام ولا تشفي، بل محاسبة صارمة، وتفكيك للمليشيا، وتوافق حكيم على كيف نبدأ من جديد؟ ومن أين نبدأ؟ وكيف نستوعب بقايا المليشيا المستسلمة وقد ساقها قائدها للجحيم؟ والأهم كيف نمنع هذه الفوضى مستقبلا؟ وكيف نعود من غربتنا وتيهنا الكبير عن الوطن وقد بانت لكم قوى الخيانة وغطاء التمرد السياسي؟

من أجل النصر يقاتل جيشكم، ومن أجل الوطن ستتقدم قواتكم المسلحة حتى النصر بإذن الله.

والله أكبر والعزة للسودان.

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)