السبت. يونيو 15th, 2024

القوات المسلحة تصدر بيان حول اقتحام مليشيا الدعم السريع للسجون وقرار الداخلية بإخلاء (كوبر )

 

أصدرت القوات المسلحة بيان الأربعاء حول اقتحام مليشيا الدعم السريع للسجون خلال الأيام الماضية، كما تطرق البيان إلى قرار إدارة سجن كوبر بإخراج النزلاء لعدم توفر المياة الاعاشة،وبينت ان هذه القرارات لاعلاقة لها بالجيش، لأنها تحت مسؤلية وزارة الداخلية.
وفيما يلي نص البيان :

شهدت بعض السجون إضطرابات خلال الأيام السابقة، بدأت باقتحام المليشيا المتمردة لسجون الهدى وسوبا والنساء بأم درمان ، وإجبار شرطة السجون على إطلاق سراح النزلاء بعد قتل وجرح بعض منسوبي الشرطة، بجانب تصرف إدارة سجن كوبر بإطلاق سراح نزلائه بسبب انقطاع خدمات المياه والكهرباء والإعاشة مما خلق تهديدا إضافيا على الأمن والطمأنينة العامة بمدينة الخرطوم ، ويخشى من تمددها إلى ولايات أخرى بدأ نزلاء سجونها المطالبة بإطلاق سراحهم أسوة بما جرى ببعض سجون ولاية الخرطوم، وما قد يترتب على ذلك من فوضى وانتشار للجرائم خاصة وأن بعض هؤلاء النزلاء محكومون أو منتظرون بموجب جرائم جنائية خطيرة .

توضح القوات المسلحة لأبناء شعبنا أن سلطة إدارة /والإشراف على سجون البلاد هي خارج نطاق اختصاصها وتقع تحت مسئولية وزارة الداخلية – إدارة شرطة السجون.

تمرد مليشيا الدعم السريع كان سببا رئيسا في خلق هذا الوضع المعقد خاصة ما يتعلق بعدم إستمرار الخدمات، خاصة وأنهم يسيطرون على عدد من مهندسي المياه والكهرباء ويمنعونهم – أو يجبرونهم على تخريب مرافق الخدمات للمواطنين والمؤسسات في مسعاهم إلى تعطيل الدولة، ويعتبر تسبب المتمردين في هذه الأحداث إحدى جرائمهم الكبرى التي يجري رصدها.

تعبر القوات المسلحة عن إنزعاجها الكبير لهذه الأحداث وما قد يترتب عليها من خطر عظيم جراء إنفراط عقد الأمن، ونهيب بمواطنينا أخذ الحيطة والحذر جراء هذا الوضع، كما تؤكد ألا مصلحة للجيش في خروج النزلاء من سجونهم بهذه الطريقة التي تضع أمن الناس وطمأنينتهم على المحك.

كما تؤكد أنها غير معنية بأي بيانات تصدر من أي جماعة أو أفراد خرجوا من هذه السجون بتلك الطريقة، بما فيها بيان أحمد هارون المحتجز على خلفية بلاغات سياسية، والذي نستغرب جدا إشارته فيه للقوات المسلحة، إذ لاعلاقة لها بأحمد هارون ولا بحزبه السياسي أو بإدارة سجون البلاد التي تقع في نطاق مسئولية القوات المسلحة

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)