الثلاثاء. يوليو 23rd, 2024

دقلو حفتر والمريخ السوداني رغم إتصاله بالبرهان .. تقرير إستخباراتي لموقع ( إيكاد ) يُشير إلى تورط حفتر في حرب السودان

 

 

الزيارة كانت بمعية أحد كبار الضباط الليبين قبيل اندلاع الحرب بأيام وكواليس لقائه بحميدتي تحت غطاء رئاسة المريخ

 

موقع( أيكاد/ Ekad) :-

 

رغماً عن الاتصال الهاتفي الذيّ تم الكشف عنه بين رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان والقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر في وقتٍ سابق، وما أثير عن نفي الأخير لتقديمه لأي دعم لقائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو على خلفية الحرب بين الجيش السُّوداني والدعم السريع بالعاصمة الخرطوم منذُ منتصف أبريل الماضي.

إلا أن موقع ( أيكاد/ Ekad) فجر مفاجآت عديدة في تحقيق حول الأخبار المتداولة عن تقديم المشير الليبي “خليفة حفتر” مساعدات عسكرية لقائد قوات الدعم السريع “محمد حمدان دقلو” (حميدتي).

وقال موقع ( إيكاد) إنّه اكتشف دليلًا إضافيًّا من خلال صور أقمار صناعية لمطار الجوف بالكفرة -التابع لحفتر- قرب حدود السودان، تُظهر طائرة شحن من طراز IL-76 الروسية في مدرجه الرئيسي.

ويُعزز ذلك وفق الموقع ما صرّحت به عدة مصادر لوكالات عربية ودولية حول تقديم دعم عسكري لـ”حميدتي” من خلال مطار الكفرة.

أما أبرز التقارير العالمية ما كشفته صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية في 19 أبريل 2023، عن إرسال حفتر طائرة واحدة على الأقل محملة بالمساعدات لقوات الدعم السريع بالسودان ، بينما أوضحت أن الجيش المصري أرسل طائرات وطيارين لدعم الجيش السوداني.

أيضًا الغارديان البريطانية نقلت عن شهود عيان أن طائرات محملة بالأسلحة هبطت في مطار الجوف في الكفرة جنوبي ليبيا، وهي مناطق تقع تحت سيطرة حفتر، ثم تم إفراغ شحنتها وإرسالها في قوافل باتجاه السودان.

وفقاً للتحقيق ما كان مثيرًا للشكوك بالنسبة لـ( إيكاد ) هو ما كشفته تقارير ليبية، في 19 أبريل، عن توقف الحركة التجارية في بوابة عين كازيط القريبة من مدينة الكفرة الليبية، وهي الفترة التي تزامنت مع الأخبار عن توريد الأسلحة من ليبيا إلى السودان، لتعود الحركة في البوابة في 1 مايو.

صحيفة فواصل الليبية أشارت كذلك إلى أن قاعدة الكفرة الجوية شهدت حركة طيران عسكري غير معتاد لطائرات “إليوشن”، في ذات الوقت الذيّ تغيرت فيه الحراسة الأمنية للقاعدة بشكل كامل، وتسلمتها قوة عسكرية جديدة.

أما موقع CNN الأمريكي فقد كشف في 20 أبريل، من خلال مصادر حصرية وبيانات ملاحية، عن تقديم فاغنر الروسية إمدادات عسكرية إلى “حميدتي” من قواعدها في سوريا، وقواعد نشطت بها فاغنر في ليبيا سابقًا.

تحقيق CNN كشف كذلك أن نقل المساعدات تم بواسطة طائرة شحن من طراز إليوشن 76، لكن الغريب أن رحلات الطائرة بين سوريا وليبيا تزايدت بشكل غير طبيعي قبل يومين من بدء الصراع في السودان.

إيكاد من خلال تحليل مصادر الاستخبارات المفتوحة، وبالاستناد إلى المعلومات الرئيسية الواردة في مجمل التحقيقات، والتي تمثلت في حركة كثيفة للشحن العسكري من قواعد جوية شمال ليبيا إلى قاعدة الكفرة، نجحت في إثبات تجدد عمليات الدعم من فاغنر وحفتر إلى “حميدتي”.

في 24 أبريل رصد (إيكاد) طائرة تحمل رقم icao:079A00 نفذت طلعة جوية من ليبيا الساعة 9 مساء 24 أبريل، وأخفت بياناتها الملاحية لتظهر في شرق المتوسط قادمة باتجاه قاعدة حميميم الروسية في سوريا.

حوالي الساعة الواحدة فجرًا من يوم 25 أبريل، ظهرت ذات الطائرة عائدة أدراجها إلى ليبيا، مخفية أيضًا بياناتها الملاحية.

العديد من المراقبين والمحللين حددوا أن الطائرة كانت من طراز إليوشن 76 ومسجلة بالرمز TL-KMZ أو TL-KPA، والتي تبين أنها عادة ما تُستخدم من قِبل فاغنر وتتناوب بالعمل على جمهورية إفريقيا الوسطى وليبيا وسوريا.

ذات الطائرة من طراز إليوشن 76 ظهرت بصور الأقمار الصناعية يوم 25 أبريل في قاعدة الخادم التابعة لـ”حفتر”، وهذه القاعدة سبق أن كشف تحقيق لإيكاد عن استهداف أمريكا طائرة تابعة لفاغنر فيها.

ظهرت الطائرة كذلك في صور الأقمار الصناعية الملتقطة يوم 26 أبريل داخل قاعدة الجفرة الجوية وسط ليبيا، التي ضمت سابقًا عناصر من فاغنر ومقاتلات روسية.

وفي اليوم التالي 27 أبريل، ظهرت الطائرة نفسها واقفة في المصف الرئيسي لمطار الكفرة الجوي في مدينة الجوف، على بُعد حوالي أقل من 400 كيلومتر من الحدود الشمالية للسودان.

فريق إيكاد تأكد أن الطائرة الظاهرة في صور الأقمار الصناعية للقواعد الليبية هي من طراز إليوشن 76، عبر قياس أبعادها مع أبعاد إليوشن 76، التي يصل طولها إلى حوالي 47 مترًا وعرض جناحيها قرابة 50 مترًا.

كان مطار الكفرة قبل أبريل 2023، يفتقر إلى الرحلات العسكرية والمدنية، وهو ما يرجّح أن رحلات طائرة إليوشن 76 المتكررة إلى مطار الكفرة كانت بغرض تقديم المساعدات لـ”حميدتي”.

ما يزيد التأكيد أن صور الأقمار الصناعية المتوفرة لمطار الكفرة أظهرت أن الطائرة لم تحط في المطار إلا مرة واحدة خلال الأشهر الثلاث الأولى من 2023 وتحديدًا في فبراير، لتقوم في أبريل، وهو الشهر الذي بدأت فيه الحرب بالسودان، بـ3 رحلات إليه أيام (2 -12-27).

صور الأقمار الصناعية المتوفرة لمطار الكفرة، وافتقاره للرحلات الهابطة على مدارجه قبل اندلاع الصراع في السودان، وتزايدها بعد اشتعال المعارك، يعزز ما ذكرته التقارير الصحفية، وما توصلت إليه إيكاد، بأن حفتر استخدم المطار القريب من السودان لتقديم الدعم لـ”حميدتي”.

يمكن تلخيص التحقيق وفق ( إيكاد ) ملاحظة انتشار تقارير عالمية عن دعم حفتر قوات “حميدتي” عبر رحلات جوية تمر بقاعدة الكفرة، ليثبت الموقع عبر الدليل صحة المعلومات، وقال الموقع إنه كشف رحلات أخرى استعان بها الجنرال الليبي بقواعد روسية في سوريا بهدف دعم “حميدتي” الذيّ يبدو أن عدة دول أخرى تريد فوزه بالحرب.

من جهتها قالت مصادر متطابقة لـ( سودان بلس ) إنّ قيادة الجيش السُّوداني على علم بكافة التحركات التي يقوم بها المشير خليفة حفتر تجاه دعم قوات الدعم السريع بايعاز من إحدى الدول ذات الصلة بالصراع العسكري بالسودان.

واشارت المصادر العسكرية لـ (سودان بلس) إلى تورط بعض الشخصيات السودانية في تسهيل الدعم الليبي إلى قائد قوات الدعم السريع مستدلة بالزيارة التي قام بها الصديق حفتر نجل قائد الجيش الليبي رفقة أحد كبار الضباط الليبيين إلى العاصمة الخرطوم قبل بضعة أيام من بدء الحرب بين قوات الجيش والدعم السريع وهي الزيارة التي تعاملت معها أجهزة الاستخبارات بحساسية عالية وتم رصد كافة التحركات التي قام بها نجل قائد الجيش الليبي الذيّ زار الخرطوم تحت غطاء الرئاسة الفخرية لنادي المريخ.

وقالت مصادر ( سودان بلس ) العسكرية إن الزيارة استهدفت أهدافًا أخرى ذات صلة بالأمن القومي تكشفت بوضوح من خلال اللقاء الذيّ جرى بين الصديق حفتر وقائد الدعم السريع حميدتي في حضور رجل أعمال أكدت المصادر العسكرية الاستخباراتية بالجيش أنهُ يعد أحد رجال الأعمال المقربين لحميدتي ويقوم بإدارة العديد من الأعمال التجارية ذات الصلة المباشرة بقوات الدعم السريع وأبرزها شركات في مجال البناء والمقاولات وكذلك النقل على حد قول المصدر العسكري.

وغادر رجل الأعمال السودان بصورة سرية عقب اندلاع الأحداث إلى إحدى دول الجوار.

وفي الـ10 من أبريل وصل السودان نجل المشير الليبي الصديق خليفة حفتر إلى السودان حيثُ أعلن نادي المريخ عن اختياره رئيساً شرفياً للنادي.

وأقام حميدتي وقتها إفطار رمضانَي بمنزله الخرطوم بحضور عدد من السياسيين، والصديق خليفة حفتر والوفد المرافق لهُ من جمهورية ليبيا ورئيس نادي المريخ وعدد من رجال الأعمال.

وقال الصدّيق، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إنه زار السودان بناء على طلب من فريق نادي المريخ لكرة القدم الذيّ اختاره رئيساً شرفياً. ولفت إلى أن «ما قيل عن تعهّده بتقديم دعم مادي للنادي السوداني مجرد شائعات»، مشيراً إلى أنه «وعد بمساعدة النادي في الحصول على رعاة يمكنهم توفير الدعم المطلوب».

وقال إن اجتماعه المقتضب مع حميدتي خلال مأدبة إفطار، تم بطلب من رئاسة نادي المريخ، «ولم يتضمن مناقشة أيّ موضوع بخلاف النادي».

 

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)