الثلاثاء. يوليو 23rd, 2024

شاهد.. السودانيون محاصرون بالخوف والأحزان

 

أصبح المواطن السوداني في سريره محاصرا بالخوف والأحزان ويأمل في فتح ممرات إنسانية وطرق للفرار من العاصمة الخرطوم تُرثى في داخله الآمال، بعد هدوء حدة القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع، في ثاني أيام الهدنة الموقعة بين الطرفين في جدة وإن تخللها دوي الانفجارات وأزيز الرصاص في أنحاء مختلفة.

العالم – خاص بالعالم

وكان الوسطاء الأميركيون والسعوديون قد أعلنوا أنهم توصلوا بعد أسبوعين من المفاوضات، الى هدنة تعهد الجانبان احترامها. لكن منذ بداية الحرب، تم الإعلان مرارا عن اتفاقات لوقف النار تعرضت للانتهاك في كل مرة.

وبعد الاتفاق على الهدنة، وجّه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن رسالة إلى السودانيين قال فيها ‘إذا تم انتهاك وقف اطلاق النار، سنحاسب المخالفين من خلال عقوبات نفرضها ووسائل أخرى متاحة لنا.

من جهته، أكد المفوّض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان فولكر تورك أنه على الرغم من اتفاقات وقف إطلاق النار المتتالية، لا يزال المدنيون يتعرضون لخطر الموت والإصابة.

وأضاف: “كثير من المدنيين محاصرون فعليا في مناطق تشهد قتالا بلا هوادة على البرهان وحميدتي إصدار تعليمات واضحة تفيد بعدم التسامح على الإطلاق مع العنف الجنسي يجب حماية أرواح المدنيين.”

 

فمنذ منتصف نيسان/أبريل، أسفر النزاع بين أصحاب البرهان وأصحاب حميدتي، عن مقتل المئات وأكثر من مليون نازح وثلاثمئة وتسعة عشر ألف لاجئ إلى الدول المجاورة .

وبلغت حصيلة القتلى منذ اندلاع الحرب في البلاد ألفا وثمانمئة شخص سقط معظمهم في العاصمة وفي مدينة الجنينة عاصمة غرب دارفور.

بلى هكذا في السودان تأتي هدنة وتذهب هدنة خلال قتال سوداني سوداني لا غريب فيه والضحية هو المواطن الذي يبحث عن بصيص أمل أو حظ يبسم إن شاء وإن شاء خذل ولربما إن بعض الظن من نسج الخيال كما قال آدم

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)