الأربعاء. يونيو 19th, 2024

*البتر الحاسم لتجار الحرب..!!*

بالواضح

فتح الرحمن النحاس

الأزمات والحروب تمثل التربة الخصبة لنمو (الطفيليات البشرية) الذين يهمهم (التكسب العاجل) علي حساب قوت المواطن وإحتياجاته الأخري وقد تمتد (أياديهم الآثمة) لآحداث (الأضرار الخطيرة) بالإقتصاد القومي ولايهمهم أبداً أن تتفشي ضائقات الحياة العامة ولا مايلحق بالمواطن من ضنك معيشي، فهؤلاء (المجرمون) يفتحون أفواههم وحلاقيمهم لإلتهام كل مايصادفهم من (منافع خاصة) ولايسألون عن مصادرها وعائداتها التي تدخل بطونهم وجيوبهم إن كانت حراماً أو حلالاً وبالطبع فإن (الحرام) هو طابع أفعالهم الدنيئة…وهم قراصنة السوق السوداء والتهريب و(غلواء) الأسعار و(المضاربة) في العملات، وتخزين السلع، ولايترددون في التعامل مع أعداء الوطن والشعب كما ظهر الآن من (شراذم مقبوحة) تربطها مع التمرد معاملات مالية وسلعية وخدمات أخري، مايمثل (خيانة كبري) للشعب و(طعنة غادرة) للجيش، الشئ الذي يستوجب القبض عليهم وإنزال (أقسي العقوبات) عليهم وتجفيف وإغلاق كل المنافذ التي تمكنهم من التخريب..!!
*نشد علي أيادي جهاز الامن والمخابرات الذي بادر بإجراءآت (حاسمة) ضد هؤلاء (الأراذل) الذين يستغلون مناخ الحرب لخلق الازمات الحياتية و(المضاربة) في العملات، ويجب أن تكون العقوبات ضدهم (قاسية وناجزة) ليرعوي الآخرون الذين يعملون في (التهريب) وزيادة (سعار السوق) وإدخال السلع (الفاسدة) وإخفاء ضرورات أخري لخلق (الندرة) وزيادة الأسعار…خلال حرب (عاصفة الصحراء) ضد العراق وتردي الاحوال العامة استطاعت السلطات العراقية إدارة الأزمة بصورة (فاعلة وناجزة) بملاحقة تجار الحرب و(إعدام) بعضهم في الاسواق، وكان لتلك الإجراءآت الصارمة أثرها الفاعل في (كبح جماح) الأزمة وتقصير ظل (الضائقة) الحياتية عن الشعب…ونحن نرجو أن تحذو السلطات السودانية حذو سلطات العراق في (بتر) هؤلاء اللصوص الفاسدين..!!

*نرجو ألا تأخذكم الرأفة بهم، بل (أضربوهم) بيد من حديد، فمايفعلونه (حرب) من نوع آخر لاتقل عن جرائم مليشيا التمرد، وقد تكون أسوأ…فهيا ياأجهزة الأمن والإستخبارات الأخري واحسموا كل مظاهر الفوضي…ألا هل بلغنا اللهم فاشهد..!!

سنكتب ونكتب…!!!

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)