الثلاثاء. يوليو 23rd, 2024

انكسر المرق وتشتت الرصاص!!

فنجان الصباح..
احمد عبدالوهاب

تشبث حبر هذه الأمة (عبد الله بن عباس بالإمام الحسين) وقد أزمع الرحيل للعراق بعدما وعده بعض أهله بنصرته، والقتال تحت رايته، والاستشهاد بين يديه إن هو قدم للعراق.. تشبث ابن عباس بيد السبط السعيد وذرف الدموع الغوالي مدرارا.. وقال وقد فشل في إقناع الإمام الشهيد ( أستودعك الله من قتيل)..
كثيرون في اليومين الماضيين تشبثوا بآخر خيوط الأمل في إيجاد طريق ثالث يجنب البلاد الحريق الكبير.. وكان أي حل من أي نوع أفضل من الحرب.. وكان أضمن نصر للبرهان، وأفضل نصر لحميدتي ماقاله الفيلسوف الصيني ( صن تسو) قبل ألفي عام بأن ( أفضل نصر في الحرب هو أن لا تندلع الحرب مطلقا)..
ماذا ترى الرجلان.. حميدتي وبرهان قائلان
وقد انكسر المرق واتشتت الرصاص..
وفي ايام معركة صفين خرج امير المؤمنين الامام علي ووقف بين الصفوف ونادى ( يا معاوية.. علام يقتتل الناس بيننا.. تعال أحاكمك إلى الله.. فأينا قتل صاحبه استقامت له الأمور) وقيل إن معاوية بن أبي سفيان التفت إلى عمرو بن العاص كانما يستشيره.. وقال له عمرو
( لقد أنصفك )..

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)