السبت. يونيو 15th, 2024

جلاء الرجس الدبلوماسي بشارة بنصر قريب وفتح مبين!!!! 

 

 

فنجان الصباح

احمد عبدالوهاب

……………………………

 

غادر أصحاب السعادة السفراء والقناصل وبعثاتهم الدبلوماسية السودان عائدين إلى بلدانهم.. حمدا لله علي سلامتكم..

وحمدا لله لنا أن تطهرت بلادنا من هذا الرجس الدبلوماسي.. ان في جلاء جيش ابليس الدبلوماسي من الخرطوم بشرى لنا أهل السودان بان اعلان النصر قد صار قاب قوسين.. لقد حمل ابليس عصاه ورحل.. يئس الشيطان أن يعبد في أرضنا .. وتحطمت كل مؤامراتهم على صخرة الصمود السوداني.. وتكسر خطط غدرهم ومكرهم على جبل البطولات لجيشنا الذي لا يقهر.. لقد انبلج فجر النصر الكبير،، وتنفس صبح الفتح المبين..

واستطاعت قواتنا المسلحة بعون الله وقدرته من احباط أكبر مؤامرة دولية واقليمية بحق السودان.. وحق شعبه..

كانت البعثات الدبلوماسية المعتمدة في الخرطوم وعلى رأسها بعثة( فولكر بيرتس) تتجهز للاحتفال بهزيمة الجيش الوطني العظيم، وانتصار المخطط اللعين.. مخطط كان سيمسح من الخارطة اسم السودان وشعبه ودولته وتاريخه وامجاده إلى الأبد ..

فاجأ جيشنا العظيم كل العملاء والوكلاء والمراهنين على هزيمة دولة المؤسسات لصالح دولة المليشيات.. فاجأهم برجال كحلتهم امهاتهم بشطة (القبانيت) يأكلون النار، ويلوكون الجمر، ويعشقون الموت في سبيل الله والوطن ، كما يعشق الرشيد ورفاقه (الأبرار ) الحياة مابين مستنقع السفارة ومراتع الخيانة ..

غادروا كلهم.. حملوا رجسهم.. ولملموا فشلهم وحطام مؤامراتهم على دولة محترمة ، وشعب كريم..

رسموا للسودان وحده نسخة مطورة من (سايكس بيكو) عربية وغربية.. وفصلوها على مقاس مصالحهم وجوعهم الذي لا تشبعه كل سهول القضارف والدالي والمزموم.. وعطشهم الذي لا ترويه كل فيضانات الدميرة..

خاب فألهم ، وطاش سهمهم، وتحطم مكرهم..

وقطف الجيش ثمار النصر وحصد شعبنا ثمار الصبر..

وسيحصد الأعداء عاقبة الخزي و الخيانة والمكر..

تحية خاصة لمقطوع الطاري (فولكر) صاحب الاطاري.. ودعوة له في أيام مباركات بأن يمزق الله قلبه، ويشتت شمله ويحشو صدره بالجمر، وقلبه بالنار ، وأن يجعل كل دانة فجرت بيتا أو قتلت مسلما، أو روعت طفلا.. دانة دانية غير حانية تمضغ احشاءه ليل نهار ومعه كل من خطط ودبر ورتب وتآمر..

من كل ذئب أوربي او بعير صحراوي..

طيروا إلى الجحيم.. طيروا الله لا جاب عقابكم..

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)