الخميس. يونيو 20th, 2024

وقفات مع إطلالة اليوم الوطني93

بقلم / دبيان بن محمد الشمري

تهل علينا هذه الأيام ذكرى عزيزة الى نفوسنا بإطلالة اليوم الوطني السعودي 93 فيخفق الوجدان فرحاً وتحلق المشاعر عالياً لسمو هذه المناسبة التي تحمل معاني عظيمة للتأسيس وتوحيد الوطن، ويسجل التاريخ كثيراً من المواقف الوطنية والإنجازات والتضحيات التي سطرها اجدادنا وآباؤنا المؤسسون بمداد من نور، حتى وصلت لعهد سلمان المجد، (يكتبلك التاريخ عن مجدك ذهب)، ويعتز التاريخ ويفخر بذلك ويعجز المؤرخ عن الإحاطة بكل تلك الإنجازات وحصر الشواهد الدالة على ذلك، ويبقى لنا نحن شعراء المعاني وكتاب الرأي، ان نسجل دفق خواطرنا وعظيم أمتنانا وحبنا وصادق مشاعرنا بهذه المناسبة الكريمة، لمليكنا سلمان بن عبد العزيز آل سعود و ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي/ محمد بن سلمان حفظهما الله وايدهما وقيادات بلادنا الكرام رعاهم الرحمن.
لا ريب أن اليوم الوطني93 يمثل ذكرى مباركة لتعزيز مشاعر الحب والولاء وتقديم فرائض الطاعة والامتنان وتجديد البيعة لقيادة هذا الوطن المعطاء، وشحذ الهمم حتى يبلغ البناء تمامه، في إطار وحدةِ الصفِ والترابط واندياح عظيم الحب لقيادتنا وكريم التقدير وهم يسهرون لإسعاد المواطن ورفعة الوطن، والذي بفضل تلك الجهود الكريمة قد وصل البناء لذرة العظمة واصبح الوطن يتبوأ هام السحب في المكانة وعلو الشأن .
فالفضل من بعد الله، يعود للمؤسسِ جلالة الملك عبدالعزيز آل سعود – يرحمه الله – بتوحيدِ هذا الكيان العظيم وتبديلِ الفرقةِ والتناحرِ إلى وحدةٍ وتكامل، فهي ذكرى لمناسبةٍ خالدةٍ ووقفةٍ تاريخيةٍ عُظمى تتضمنُ العديد من المعاني السامية، وفي مُقدمتها وجودُ قيادةٍ أمينة وشعبٌ وفي، تمكنا جميعاً من تحقيق قصصٍ بطوليةٍ فريدةٍ ساهمت في تحقيق ذلك الإنجاز الذي غيّر مجرى التاريخ وقاد البلاد إلى نماءٍ وتطورٍ وازدهارٍ في ظل تمسُكٍ بعقيدةٍ راسخةٍ مجيدة، أساسُها كِتابُ اللهِ وسُنةَ نبيهِ صلى اللهُ عليهِ وسلم .
فالنهضة أخوتي أصبحت عملاقة والمكتسبات كبيرة والانجاز وصل شأواً عظيما حتى غدت المملكة وفي زمنٍ قياسي في مصافِ الدولِ المتقدمةِ، بل إنها تميزت عليهم بما لديها من قيمٍ دينيةٍ ومن خلال رعايتها وعنايتها بتطوير الحرمين الشريفين قبلة المسلمين واهتمامها باستقبالِ والعناية بالحجاجِ والمعتمرين والزوار.
تحتاج كل تلك الجهود للوقوف خلفَ قيادتِنا ودعمِ كُلِ خُططِ التنميةِ وبرامجِ التطويرِ ومُبادراتِ التقدُمِ والازدهارِ، وتحقيق رؤية المملكة 2030 والتي تمثل مرحلة جديدة من استشراف المستقبل، فهو يومُ فرحٍ بالإنجازِ واحتفالٍ بهِ وتعريف الأجيالِ الجديدةِ بأهميتهِ.
فاليوم الوطني يمثل لنا ولكل الأجيال القادمة فصل جديد من الحياة، حيث يتجدد الأمل وتتجلى قوة الإرادة والعزيمة لقيادة حكيمة وشعب عظيم استطاعت القيادة ومن خلفها شعب كريم ان تحقق نهضة شاملة وبناء متين وقيم تحفها قوة لا تلين، تحقق الحلم في بناء الوطن وسعادة الشعب.
إطلالة هذا اليوم تمثل استحقاق كامل للاحتفاء والاحتفال به بكل فخر واعتزاز لعظم تضحيات التي بذلها المؤسسون وفي مقدمتهم الملك عبد العزيز طيب الله ثراه، تكاتف الأجيال من قادتنا والشعب من خلفهم في بناء وطن قوي شامخ، سيسجل التاريخ كل هذه الشواهد بأحرف من نور لتحكي للأجيال ولكل العالم عن قدرة ورفعة هذا الكيان المبارك مملكتنا الحبيبة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله ورعاهما. فلنرفع الراية الوطنية ولنحتفل بالعزم والتفاؤل لمستقبل مشرق لمملكتنا وشعبها الكريم.

أسألُ الله أن يحفظَ خادِم الحرمينِ الشريفين ووليَ عهدهِ الأمين والشعبَ السعودي الكريم، وأن يُعيدَ علينا هذهِ المُناسبةِ التاريخيةِ وبِلادنا الغالية تنعمُ بالأمنِ والأمانِ والنصرِ والازدهار وأن ينصر جنودنا الأبطالِ ورجالِ أمننِا الذين يذودونَ بأرواحِهِم لحِمايةِ دينِهم ووطِنهِم ويحافظون على أمنِ هذا الوطن.

About Author

 للإنضمام الي إحدي مجموعاتنا علي الواتس اب اضغط علي الروابط

صحيفة السياسي (1)

صحيفة السياسي (2)

صحيفة السياسي (3)

صحيفة السياسي (4)

صحيفة السياسي (5)